العلاج بالواقع :

يعتبر الاندماج مع الآخرين من المفاهيم الأساسية في العلاج بالواقع ، وهو ليس هدف العلاج ، بل إنه وسيلة لتحقيق  الأهداف العلاجية . إن الهدف الرئيس للعلاج بالواقع هو مساعدة المتعالج أو المسترشد على تحمل المسؤولية الشخصية . والمسؤولية تعني قدرة الفرد على التصرف بطريقة يحقق من خلالها حاجته للحب وللأهمية الذاتية ، وبالتالي هوية نجاح . من هنا تعتبر غاية العلاج بالواقع الوصول إلى هوية نجاح من خلال السلوك المسؤول الذي لا يتم بدون تحقيق الاندماج مع الآخرين . ومن ذلك فإن جلاسر لا يعتبر هوية النجاح على أنها هدف محدد للعلاج ، والسبب في ذلك هو أنه انتقد بشدة وجهة النظر التقليدية التي تقول : إن انعدام السعادة ( التعاسة ) هي سبب الانحراف ، ويؤكد أن هذه الفكرة خاطئة وهي التي ضللت المختصين ودفعتهم إلى محاولة جذب السعادة للأحداث المنحرفين ، حين افترضوا أنه لو شعر هؤلاء المنحرفون بالسعادة لما ارتكبوا مخالفات وسلوكيات منحرفة ، ويعتبر أن التعاسة لا تنتج عن الانغماس في سلوكيات منحرفة وإنما الذي يولد فيهم ذلك هو المشاعر التي يعيشونها عندما يتصرفون بطريقة غير مسؤولة . فالمشاعر والاتجاهات تنمو من سلوك الفرد وليس العكس . وكذلك الأمر بالنسبة للهوية الذاتية ( وهي اتجاه الفرد حول ذاته ) تنمو من خلال سلوك الفرد ، ولا يمكن فصل الهوية عن السلوك ، ولكي يغير الناس هويتهم يكون عليهم أولاً تغيير سلوكهم . من هنا نعتبر الوصول بالفرد إلى السلوك المسؤول هو غاية الإرشاد والعلاج بالواقع .

عملية العلاج بالواقع :

يحتل مفهوم  الاندماج الشخصي مكانه مهمة في العلاج بالواقع . وذلك لأن العلاج عملية تعليمية تركز على الحوار المنطقي بين المرشد والمسترشد . فالمرشد يكون نشطاً من الناحية اللغوية والتواصل اللفظي حيث يطرح تساؤلات حول مواقف المسترشد الراهنة ، مما يتيح له أن يعي سلوكه وأن يصدر أحكاماً تقويمية حتى يخطط لتغيير السلوك المطلوب . والمرشد لا يحمل مجموعة من الأساليب الإرشادية يختار منها ما يناسب عميلاً بعينه ، بل يعمل وفقاً لمجموعة من القواعد أو الأسس التي تعتبر موجهاً للعملية العلاجية . وهناك قواعد أو أسس تم ترتيبها بطريقة متسلسلة  لأنها تساعد من خلال الاندماج غاية الإرشاد وهي السلوك المسؤول الذي يتحقق فيه الحاجة للحب وللأهمية الذاتية ، وهي :

القاعدة الأولى : الإندماج أو العلاقة الشخصية .

القاعدة الثانية : التركيز على السلوك بدلاً من المشاعر .

القاعدة الثالثة : التركيز على الحاضر .

القاعدة الرابعة : الحكم القيمي على السلوك .

القاعدة الخامسة : التخطيط للسلوك المسؤول .

القاعدة السادسة : الإلتزام .

القاعدة السابعة : لا أعذار ( لا للتبريرات ) .

القاعدة الثامنة : حذف العقاب .